الجمعة، 30 أكتوبر، 2009

أنـــا وأمـطـار الـشـتـاء





إستيقظت اليوم صباحَا .. ووقفت فى شرفتى .. فوجدت السماء .. تنثر أمطارها فى كل مكان أنظر إليه .. ولكنها كانت أمطار مميزة .. ذو عطر غامض .. ساحر .. يسلب معه القلوب ؟! فاندهشت كثيراً .. وشعرت لحظتها .. أن وراء هذه الأمطار سراً كبيراً ؟! لا تعرفه إلا السماء .. ولا تريد أن تبوح لى بسرها .. حتى تجذب أنظارى .. وتسلب منى روحى .. وتثير عيونى لترى ضحكاتى !!



ولكنى قررت أن أبحث وراءها .. وأكتشف سرها العجيب ؟!!!!!


فنظرت إليها ورجوتها أن تجيب نداءات قلبى .. وصرخات روحى .. ولكنها لم تجيبنى !!

بل زادت فى عنادها .. وأكثرت من أمطارها .. فشعرت أنها تريد أن تخبرنى ربما عن معجزة أو صدفه .. أو مفاجأه .. ولكنها تريدنى أن أكتشفها بمفردى ؟! حتى أستحق جائزة السماء ؟!



فشعرت أن قلبى وعقلى .. وروحى وعينى .. وكل كيانى .. وجدوا توقعات لحيرتى ؟! ولكنهم إشتركوا مع الأمطار ليزيدوا من حيرتى !!

فجلست على مقعدى .. وأغمضت عيناى .. وتأملت كل حياتى .. فوجدت شريط عمرى يمر أمامى كسرعه البرق .. فوجدت أمامى إمرآه .. تشبهنى كثيراً .. نفس الملامح والروح .. لديها نفس القلب الخالى .. والعقل الشارد .. نفس الوحده .. ونفس الحياة اليوميه !! فأقتربت منها ونظرت فى عينها .. فأدركت أن هذه المرآه .. هى أنــــا !



ففتحت عينى .. فوجدت الأمطار مازالت تنهمر . أكثر من قبل .. فأدركت إنها تبلغنى رساله محدده ؟!

فوجدت نبضات قلبى تزداد .. قوة مع كل قطره مطر .. وعينى تنهمر دموعها كأنها هى المطر ؟!


فشعرت أن السماء ستحقق لى .. كل أحلامى التى لم تكتمل بعد ؟! أو ستكافأنى أخيراً على صبرى ..

على طول وحدتى .. وربما حبى يكون مفاجأه هذا العام ؟!


وفى لحظتها أخذنى الحنين .. وإستيقظت كل المشاعر الجميله التى بداخلى .. ووجدت روحى تهرب منى ..

وتطير كالفراشة فى الطرقات .. ووجدتنى أضحك بأعلى صوتى تحت المطر .. وأجرى وأطير .. وكأنى عصفورة صغيرة .. أول مره فى حياتها ترفرف بجناحيها وتطير بهما فى السماء !!


فقد كانت حقاً ليله مثيره .. بأمطارها الساحرة .. فلقد دق قلبى .. نعم لقد دق . . وعزف لى لحن ساحر جميل ..

جعلنى أطير وأتراقص .. وأتمايل معه بكل دلال ورقه J


فلقد أدركت أخيراً سر أمطار السماء لى .. ولحظتها شكرت سمائى على أجمل وأروع .. هديه سترسلها لى

قريباً لا محاله .. فأنا فى إنتظار لحظه ميلادى فى هذا العالم من جديد .. لحظه إحياء قلب إمرآه فى عام جديد!!


( فــــــادعـــوا لـــــى )










الأحد، 25 أكتوبر، 2009

صــــدمــــة




صــدمــة حقيقية عندما تستيقظ من غيبوبتك ً لتجد نفسك لا تعيش فى عالم الأحلام بل عالم الأوهام !!

صدمة عندما تجد نفسك تحب بشراً وليس ملائكه كما تصور قلبك ذات يوم !! عندما تجد كل من حولك ممثليين عالميين وحائزيين على جوائز الأوسكار !!

صدمة حين تجد قطار عمرك يسير فى طريق السراب !! و أن تجد قلبك ينبض حباً وضميراً ودفئاً فى عالم تحكمه قوانين بلا رحمة بلا إنسانية !! و تجد قلبك يفكر فى اسعاد ناس لا يستحقون الرحمة أو حتى الشفقة !!

صدمة عندما تجد كل من حولك ينجح ويعمل ويتزوج بالزيف وبالمظاهر الخادعه وأنت مازالت ساذج تبحث عن دنيا الحب و عالم الرومانسية !!

صدمة حين تشعر أن الكل يضحك على بعض ويطعن الأخر فى ظهره وأنت مازالت ترفع رايه التضحية والأخلاص !!

صدمة حين تتذوق طعم مرارة الغربة فى وطنك وبين أهلك ومع أصدقائك !! صدمة و تتمنا أن تظل طفلاً صغيراُ للأبد وكانت أمنيتك سراب كبير بلا جدوى !!

صدمة عندما تجد إنك تمتلك قلباً طيباً وعقلاً ساذجاً لا يتعلمون من هذه الحياة !! وترى بعينك أن أحبائك هم أول أعدائك !! و أن دموعك تنهار أمامك لقسوة ولظلم ولقهر البشر لا لجرح الزمن !!

صدمة عندما تحاول أن تغير حياتك وتتعايش مع الواقع وكانت كل محاولاتك فاشلة لا محالة !!
فتيقن إنك أصبحت لعبة لقدرك و تسليه لزمانك !! و تدرك أن هذه هى الحياة وإنه يجب أن تعيشها حتى يأتى هلاكك !! فتجد روحك مازالت مندهشة من كل هذه الصدمات !! و كيانك مازال محبوسً داخل دائرة كبيرة وإنه ضل طريقه ولا يعرف كيف يخرج منها !!

صدمة عندما تجد قلبك مازال يخاف على مشاعر كل الناس ** ومتسامح لأبعد الحدود ** رغم الغدر المرسوم لك بأعينهم !! فتستيقظ كل ليله لتجد روحك تترجاك أن تظل وحيد وتودع الحياة كلها .. بكل ما فيها ** حتى يأتى هلاكك !!

والصدمة الأكبر حين تنظر لمرآتك وتجد نهر دموع يتدفق من عينك كأمطار الشتاء وحزن كبير يمتلك قلبك
و ملامح وجهك كلها تشيب منك قبل الأوان فتشعر لحظتها إنك شخص عجوز وحيد .. مهموم فيكون هذا هو إنهيارك وصدمتك ولطمتك الكبرى !! وتظل تتساءل هل هذه هى نهايتك ؟! هل هذا هو مصيرك ؟!
وعندها لا تجد أى إجابه أوتفسير ولكنك تشعر إنك كنت كالجبل القوى العالى و ضعف وإنهاربلحظه وتحول فجأة إلى قطع صخور وتراب !!

فتبكي وتظل تبكى وتقول لحالك لماذا أصبح هذا حالى ؟! فأنا لست ملاكاً ولكنى لست شيطاناً !!

فأنا أيضاً بشراً ولكنى أحاول أن أكون فعلا انساناً أحاول أن أعيش فى شبه المدينة الفاضلة !! وأجد ناس بحق لديهم معنى الأنسانيه حتى أستطيع أن أعيش وأتنفس بحب الباقى من عمرى !!

وهكذا تجد حياتك كلها بلحظه ليست أكثر من مجرد صـــــــــــدمـــــــة ؟!

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2009

أنــــــــــا و لـــــيـــــــلــــــك و هــــــــواك




اليوم جاء ليلك مثلما يأتى لى كل ليله .. وأقول ليلك لأن الحقيقه إنه ليلك أنت وحدك أيها الرجل المنتظر ؟!

فليلك مثير .. له بريق خاص على عينى .. وسحر غامض على قلبى .. ومذاق مميز على روحى !

فهو يأتى لى كل ليله ليعذبنى .. ليحيرنى !! ولكنى أعترف لك إنه أجمل عذاب تعذبت به طوال عمرى !!


ولكننى سأعترف لك بسراً أخر .. إنى سأشعر بلذه العذاب والأشتياق وأنت بجانبى وأنت أمام عينى .. بروحك وجسدك وعقلك وقلبك ؟! فيكفينى أحلام .. فلقد مللت الأنتظار ومللت حياة الوحده والعذوبيه .. بل مللت حياتى كلها من دونك ؟! فماذا تكون حياتى من دون وجودك ؟! وأنت بالنسبه لى الحياة التى طالما حلمت بها ؟! وماذا أقول لقلبى الذى طالما سألنى عنك ؟! وقد مل جوابى له بالصبر والأنتظار !! وروحى التى فارقتنى وقررت الهجرة والأغتراب لعالم الأحلام !!


واتساءل دوماً ما سر هذا الشوق الرهيب .. الذى يجتاحنى دوماً كل يوم فجأة .. بل إحتوانى .. دون سابق إنذار .. أو حتى إستئذان ؟! هل حياتى بدون حب .. شئ حقيقى مؤلم ؟! هل عمرى دون قلب أخر معى أمر محزن هل روحى وقلبى وعقلى .. سيكون شعورهم أروع عندما أحب ؟! هل ستتغير ملامحى وإبتسامتى وعيونى .. وسأتحول لسندريلا ساحرة عندما ينبض قلبى وأكون عاشقه مثل كل العشاق ؟!


هل أنا وأمثالى من الذين لا يملكون سوى قلب لا يعرف سوى الحب والصدق ليس لهم نصيب من الحب والعشق والشعور بالراحه والأمان ؟! فى هذا الزمان العجيب ؟!!!!! كلها تساؤلات تملكتنى ..أخاف أن يصدمنى بأجاباتها البشر والزمن ذات يوم ؟!


ورغم ذلك ظلت حيرتى وشوقى .. ولم يتوقفان ولو للحظه .. فجلست فى شرفتى ونظرت إلى النجوم وطلبت منها أن تنقذنى من عذابى .. ولكنها خجلتنى ولم تجد لى أى حلاً لحيرتى .. وأكتفت بنصيحتى أن قلبى يحتاج لحب كبير .. يحتويه وإنه مشتاق لأن يرتوى من نهر الحب !!


فزاد عذابى .. وإنهمرت دموعى .. وأصبحت أكثر جنوناً .. وحيرة .. لأنى غير مدركه هل أنت تشعر بى ؟! وتحلم أيضا بلقائى .. وتبحث عنى وتنتظرنى .. مثلما انتظرتك طوال حياتى ؟! أم أنا مجرد إمرأه واهمه .. خلقت فى المكان والزمن الخطأ ؟!


فياويلتى كلها تساؤلات ليس لدى أى إجابه لها .. أو حتى تفسير ؟!

ولكن كل الذى أدركه الآن .. إنى إنسانه مجبره على وحدتى .. ولست مخيره !!

فنحن فى زمن لا تتحقق فيه كل الأحلام .. وأن الحب والأستقرارالأبدى .. كالمعجزه التى تحدث كل زمن وكل إنسان وحظه ونصيبه ؟!


لكنى قررت أن أكون إمرآه أكثر قوة .. وأحتضن قلبى وروحى .. بكل رقه وحنيه .. حتى أشعرهم بالأمان .. وأعطيهم أمل أخر فى هذه الحياة ؟! فربما أكون غداً من أول المحظوظيين .. ويكون تاريخ معجزتى قد بدأ فى عالم الأحباب ؟!

فى النهايه .. قررت وبكل قوة .. أن أعذبك يا ملاكى المجهول .. مثلما عذبتنى دوماً .. وأحرقتنى بنار اللهفه والأشتياق .. دون رحمه أو حتى شفقه منك ؟!


فأنا سأناجى ليلى .. بأعلى صوتى .. أن يرحل إليك .. أينما كنت .. ويثير قلبك .. ويأسر عقلك .. ويسلب روحك لى .. فتتعذب ولو للحظه .. وتشعر يا رجل .. بما فعلته بقلب إمرأه .. فى ليله شتاء ممطره .. قاسيه ممتعه فى ذات الوقت؟!


لتدرك إنى إمرآه إيضاً ساحرة مثلك .. أمتلك ليل غامض .. ومثير .. وذات عطر .. وبريق خاص !!

لترى بنفسك .. كيف يكون طعم الحب والأشتياق .. فتشعر بنارى ولهفتى !!

ولحظتها سنكون متعادلان .. فنتعذب نحن الأثنان معاً ؟!!!


وإلى أن نلتقى .. وربما يكون عذابى وإنتقامى منك .. أكثر بكثير مما قد فعلته بى ؟!

فودع نومك .. وأنسى أحلامك .. لأن ليلى سيزورك.. كل ليله .. لأخذ ثأرى وكل حقى من قلبك



Jفـــــانـــتــظـــرنـــــى J

الخميس، 15 أكتوبر، 2009

إحــنـــا مـــيـــــن ؟!



إحنا مين ؟! مالنا كده تايهين .. وعلى الحب قلوبنا بتبكى سنيين .. والجرح بقا من القريب مش من البعيد !!

ما تقولنا أنت يا زمان ولا هتفضل غامض كده وملكش أمان .. وعلى طول فى الفرح ناسينا .. وفى الحزن بس فاكرنا وكمان معزومين .. ولا مرة تسمع آهاتنا وآلامنا .. وتمسحلنا دمع العين .. ما كفاياك حيرة فينا يا زمان !!


إحنا مين ؟! فى الحياة كده ماشيين وإحنا مش عارفين إحنا مين ؟! عايشين ولا خايفين .. بنحلم ولا موهومين .. فايقين لروحنا ولا من غير خمر سكرنين !! يا ترى هنفضل كده نايمين ولا هنصحى بكره ولا بعد ما تعدى سنيين ؟!
جوانا قلب ولا حجر ؟! عندنا عقل ولا كتله من الهوى ؟!



إحنا مين ؟! حاسين بمشاعرنا ولا قتلناها بأيدنا وإحنا مش حاسين ؟! قوللنا يا نجوم السما ودلينا على الطريق .. وكفايه سنيين ماشيين ورا السراب وإحنا مش عارفين إحنا فين ؟ ولا إحنا مين ؟!



إحنا مين ؟! عمرنا راح هدر ولا القدر .. هيعوضنا يوم عنه بالملايين !! وإبتسامتنا االصافيه راحت فين ؟!
وليالينا الحلوة تاهت من إيه .. نسيناها ليه .. وقلوبنا الطيبة ماتت عشان إيه ؟!

هيا نهايتنا قربت ولا بدايتنا لسه هتبتدى ؟! ولا إيه هيحصل فينا أكتر من كده .. ده احنا كده ضعنا قوى ورخصنا قوى قوى !!



إحنا مين ؟! ضميرنا ضاع ببلاش كده ليه .. راح وماجاش .. مبيشوفناش .. من إيه !! طيب فين شواطئنا وبر الأمان .. فين أحلامنا يا بحر الحياة ضيعتها ولا شايلهنا فى صندوق اللؤلؤ والمرجان ؟!



إحنا مين ؟! عيونا دى ولا عيون ناس خاينين .. حبايبنا دولا ولا أعداء متخفيين .. بنحس ببعض ولا إحساسنا مات

من ملايين السنيين ؟! يا ترى دموعنا دى حقيقة ولا دموع كلها تمثيل فى تمثيل .. كلامنا ده ولا كلام مؤلفين !!



إحنا مين ؟! شكوتنا محدش بيسمعها ليه .. حتى الحضن الدافى بيهرب من قلوبنا ليه .. روحنا الجميلة إنتحرت فجأة كده ليه ؟! قد كده سؤالى صعب كتيير .. مش لقياله إجابة ولا أى تفسير ؟!



بس أنا هفضل أسأل طول السنيين .. وبصوت أعلى هسألكوا بقيتوا كده ليه ؟! وهتفوقوا أمتى يا ناس .. ده مفيش معجزة تقدر بالعمر ترجعلك ذكرياتك .. أحبابك .. أحلامك .. صدقك .. إخلاصك .. حبك .. مهما ندمت و بكيت واشتكيت .. واللى بيروح يا بشر مش ممكن تانى فى يوم يعود .. وساعتها بس هتعرفوا .. وهتندموا بس يا عينى عليكوا هتفوقوا بعد إيه !!





( إحــــنـــــا مـــيــــن )

السبت، 10 أكتوبر، 2009

عــاشــقــــــة الـلـــــيـــــل




أحب الليل ** وأعشق فيه بريقه ورحيقه ** ويسحرنى جماله وغموضه ** ويأسرنى جنونه وسكونه **
فأشعر معه إنه صديقى الوحيد فى وحدتى ** فى فرحتى ** فى أزمتى ** فى كل حياتى **


فربما يعتقد البعض أن الليل لايستطيع التحدث ؟! ولكنى على يقين إنه يستطيع الأنصات لك بكل ضمير !
فاليل أصدق شىء يمكن أن تشكى له آلامك ** تحكى له أحزانك ** فـبظلامه الهادئ يستطيع أن يحتوى دموعك قبل أن تحتويها يدك ** وقبل أن يراها أحد ؟! وستعزف لك نجومه أروع الألحان **
فتجعلك تنسى معها كل الهموم الأحزان !!


فــقــط : أنــظــر إلــيــه ** وتحدث معه بكل بصدق عن كل ما يداعب شعورك **
عن كل ما تخبرك به أحاسيسك ** بل بوح له بكل أسرارك ** بكل أحلامك ** ولحظتها لا تخف ؟!
فسرك ستحتويه نجومه ** وستجدها تدلك على طريقك الذى فقدت فيه مسارك ** بل ستنيره لك **
حتى تصل لبر الأمان **

فكلما شعرت بالوحدة والحزن ** سارع إليه ** وستجد أحلامك ** وآمالك ** ترسمها لك نجومه ** بأجمل الآلوان ويحققها لك قمره كيفما تشاء !!

بل سيأخذك معه فى رحلة ساحرة ** لينسيك كل همومك ** كل أحزانك ** بل سينسيك من أنـــت ؟! ومن أين أتيت ؟! وصدقنى ستشعر لحظتها بأحساس غريب ** مثير ** مهما كتبت عنه ووصفت .. لن تتخيله ** لن تنساه مهما طال بك العمر ومهما أخذتك رحلة الحياة ؟!

الحقيقة إنك لن تنساه للآبد ** وستعشق لحظتها الليل مثلما عشقته أنا يومآ ** وعندها تذكرنى**


** وأدعــــــوا لـــــى **

الخميس، 8 أكتوبر، 2009

الــحـبـيـــب الــمـنــتــظـــــر




لقد كنت وحيدة فى الليل ** أسير بعقلاً تائهاً ** وقلباً عاصياً ** وجسداً مرتجفاً ** فـأنا أبحث عن حبيبى الغامض ** ونصيبى المجهول !! وأسأل روحى أين هو ؟! ومع من يكون ؟! وكيف هى ملامحه ؟! ما هى أحلامه ؟! ما هو طموحه ؟! كيف ستكون إبتسامته ؟! هل هو طويل أم قصير ؟! قوى أم ضعيف ؟! رومانسى أم عقلانى ؟! هل سيكون كامل الأوصاف مثلما تمنيت دوما ً ؟! جذاب ** لطيف ** شجاع ** غيور ** ساحر ** غامض ** ذو شخصية وإبتسامة رائعة **


هل سيستطيع أن يحتوينى كأب وصديق وحبيب ؟! هل سيكون فعلاً فارس أحلامى الذى طالما حلمت به وتمنيته ؟!

فكم أشتاق للمسه يديه ** والنظره لعينيه ** والأختباء فى قلبه ** و إحتواء عقله ** وأسر روحه **

والنوم فى حضنه ** والأسترخاء عند سماع صوته ** وصمتى عند غضبه !!


فياويلتى من لوعه الحب ** وعذاب الأشتياق ** وحيره العشاق !! فأنا سأفقد عقلى قريبا ًلا محاله ** ونسيان الحب بالنسبه لقلبى أصبح استحاله !فأنا الأن محطمه ** ممزقه ** فكل ما أريده حالاً أن أراه ** أن تحتوى يدى يداه أن أسير معه تحت أضواء القمر ** أن نرى سوياً سحر النجوم ** أن أضمه بشده لأشعر بدفء أنفاسه ** أن نرقص على نغمات أمواج البحر ** أن نحلق فى السماء كالطيور ** أريد وأريد و ....................... ؟!


ولكن قل لى يا قدرى متى سيكون اللقاء ؟!

وأين ؟! وكيف ؟! بل إخبرنى يا زمانى متى سيكون موعد إحيائى ؟! فأنا هالكه من غيره ** وحياتى بدونه ممله **هاويه ** وقاسيه ** مميته ** والأنتظار يجرحنى ** يعذبنى ** بل يقتلنى !! فماذا أفعل ؟!

هل أجن وأجرى فى الطرقات أنادى عليه فى هذا الليل القاسى بشتاءه البارد؟ أم أصرخ فى سمائى الممطره حتى يسمع صدى صوتى ** فربما يجذبه صوتى .. ويرق قلبه .. فيأتى لى !! لقد جننت بالفعل وفعلت كل ذلك ولكن جنونى كان دون جدوى !!


فأين ملاكى المجهول إذاً ؟! هل هو أسيراً فى قصراً مفقود ؟! أم إنه فى حرب غامضة وهو يحارب من أجل أن يلقانى ؟! هل يبحث عنى مثلما أبحث أنا عنه ؟! هل ينادى على ولكنى لا أسمعه مثلما لم يسمع نداءتى ؟!!!

فأنا تائهه وجميع تساؤلاتى لم أجد لها أى إجابه أو حتى تفسير !! وخوفى لم أجد له شاطئ الأمان ليطمئن قلبى !!

لقد أنتظرت قدومه سنينا ً وسنين ** ونجوت موج البحر أن يرعاه إذا رأه ** ويرسله لى سالماً إلى شاطئى **

شاطئ قلبى الولهان ** الحيران ** فتبسم لى البحر ووعدنى أن يبحث عنه فى كل شواطئ البلدان **

وحلفت لى سمائى إنها سترسل نجومها لتفتش عنه ولو كان فى سابع سما ** وإبتسم لى قمرى ونظر لى نظره غامضه وأقسم لى إنه سينير له طريقه حتى يأتى راقعاً لى ** طالباً منى الغفران ** راجياً منى العفو ** عن تأخيره **


فابتسم قلبى ** وهدأ عقلى ** و إطمئنت روحى ** فعدت وحدى مرة أخرى إلى طريقى ** أطير وليس أسير فى الطريق ** وأنا أدندن لحن العندليب** بل أشدو بصوت عالى ** وإحساس رائع **

وأقــــول (( يـا خـلـى الـقـلـب * يـا حـبـيـبـى * لـو فـى قـلـبك * قـد قـلـبـى * حــــــــب * يـا حـبـيـبـى *

لـو بـتـكـوى الـنـار * نـهـارك * لـوبـتـسـهـر زى * لـيـلـى * لــــــو صـحـيـح * بـــتــــحـــب *

كـنـا نـحـضـن حـبـنـا * نـبـعـد بـعـيــد * بــعـيـد * عـن عـيـون الـدنـيـا * عــن كـل الـعـيـون * كـنـا نـمـشـى * ألـف لـيـلـه و لـيـلـه * لــيــل و نــهــار * لـمـا نـوصـل نـجـمـه * مـلـهـاش أى جـار * ولا نـسـكـن لـؤلـؤة فـى *
أبـعـد بـحـار * يــــــــــــا حـــــــــــــــبــــــيــــــبــــــــــى ))


ولا أستطيع أن أوصف لكم ** كم كان إحساسى ** وخجلى من تصفيق كل من حولى من بشر ** وجماد ** ونجوم ** وسماء ** وقمر ** فشعرت لحظتها إنى سفيرة العشق فى وطنى ** فهربت بسرعة ** حتى أكون وحيدة ** خجلاً وليس ندماً ** فوجدت وجهى يعلوه إحمرار ساحر ** ونبضات قلبى تتراقص بكل دلال ** وعينى تدمع أحلى دموع ** فشعرت لحظتها إنى ملكة ساحرة ** وأن ملاكى المجهول ** سيأتى قريباً ** وأن إحساسى وغنوتى قد إخترقت قلبه لا محال ** لذلك فأنا فى إنتظارك بفارغ الصبر ** سترانى فى أبهى زينتى ** فعطرى سيأثرك **
وقلبى سيسحرك ** وعقلى سيجذبك ** وعينى ستصيب روحك بسهامها الساحرة **


** فكن مستعداً للقائى ** الذى من الصعب أن تقاومه !! ومن المستحيل أن تنساه !!


(( فــادعــوا لــى ))


:))